logo

topAll
طباعة

بناءً على توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد رئيس مجلس أمناء مؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية ورئيس مجلس إدارة صندوق الأمير سلطان بن عبد العزيز لتنمية المرأة, اعتمد صندوق الأمير سلطان بن عبد العزيز لتنمية المرأة “رؤية المملكة العربية السعودية “2030 نهجًا استراتيجيًا له وذلك للمساهمة بتحقيق طموحات المملكة بمستقبل واعد بإذن الله.


حيث تتماشى الرؤية مع توجهات الصندوق منذ تأسيسه, وتحديدًا في جانب ريادة الأعمال للفئة الشابة والاهتمام بالمرأة السعودية أولًا, وعن هذا الشأن نصّت: “من أهم عوامل قوتنا هو شبابنا المفعم بالحيوية والنشاط، وبخاصة إذا ما أحسنا تنمية مهاراتهم والاستفادة منها. وعلى عكس الدول الأخرى التي يساورها القلق من تقدم سكانها في السن عاما، إن أكثر من نصف السعوديين تقل أعمارهم عن ٢٥، ويشكل ذلك ميزة يجب أن نحسن استثمارها من خلال توجيه طاقات شبابنا نحو ريادة الأعمال والمنشآت الصغيرة والمتوسطة.


كما أن المرأة السعودية تعد عنصرا مهّما من عناصر قوتنا، إذ تشكل ما يزيد على ٥٠ % من إجمالي عدد الخريجين الجامعيين. وسنستمر في تنمية مواهبها واستثمار طاقاتها وتمكينها من الحصول على الفرص المناسبة لبناء مستقبلها والإسهام في تنمية مجتمعنا واقتصادنا.”وقد صرّح الرئيس التنفيذي لصندوق الأمير سلطان لتنمية المرأة أ.حسن الجاسر : “لقد شكّلت رؤية 2030 مسؤولية كبيرة على شباب وشابات الأعمال لاستغلال هذه الفرصة بكل ما تقدمه من تسهيلات وإثبات جدارتهم بهذه الثقة للارتقاء بالوطن، وسنواصل مساعينا لتحقيق الأهداف التنموية والاقتصادية وتجديدها مع السنوات بالبناء عليها وضخ المزيد من الوعي التجاري وثقافة ريادة الأعمال”.


من جانب آخر أفادت نائبة الرئيس التنفيذي أ. هناء الزهير بأن الإحصائيات تشير إلى أن مجالس الإدارة والمناصب القيادية للنساء في المملكة في ازدياد، وبأن رؤية 2030 استكمال للرسالة التي يقدمها الصندوق من حيث دعم الشابات في العمل التجاري، وتحويلهن من باحثات عن فرص عمل إلى صانعات، إضافة إلى تنشيط المشاريع وإدخالها في مسار التحديث الجديد، ويتطلع الصندوق إلى المزيد من النجاحات في ذلك.

 

    صحيفة المختصر الإخبارية   

        21-08-2016 م